السبت، 6 ديسمبر، 2014

لايهُم ..






أهملتُ الكتابة
أهملتُ شراءَ الكتب وقراءتها 
أهملتُ قراءة الأخبار اليومية 
أهملتُ البحثَ عن وظيفه والتفتيش عن كل جديد ومفيد 
و ماعدتُ أهاتف صديقاتي وتوقفتْ عن تبادل النكت معهن 
الآن أصبحتُ أكتفي برسائل واتسابيه يتيمة من اسبوع لآخر 
ولم أعد أتعاركَ مع أختي على أتفه الأسباب 
ولم أعد أهتم بقص أطراف شعري 
لم أعد أطبطب على قلبي لأخبره أن الأيام مُحمله بكلِ شيءٍ جميل 
وأصبحت أكره الشوكولا



أشياء كثيييييرة اختلفت عما كانت عليه 
ومازلت في وسط هذه المعمعة أفتش عن ذاتي المفقودة 
وأناجي الله دائماً أن تعود لي نفسي التي أشتاقها .



يا الله أعد الحياة بعيني كما كانت وأفضل مما كانت عليه .

الخميس، 24 يناير، 2013

..+ كل شي بيخْلص والإيام بِتمحي إيام .



مِظَلةٌ بائسه تنحني أمامَ ضَرباتِ القَدر وَفاءً لِـ صاحبها , عطاؤها يُنسيهاَ مَايتمَددُ فَوقَ رَأسها مِن ألمْ ,
ألتقي مَعها عِندَ نُقطةٍ مُتفشيه منْ الإنْكِسار .

*
*
شيءٌ مُزعجْ أنْ يركنكَ منْ تَهتمُ لِـ أمرهم كَـ جماد فارغٍ مِنْ الإحساسْ فِي كَهفٍ التجاهل واللامبالاةِ بِك, وَحينَ تَجلدهمْ الحياه بِـ سوطٍ الألمْ
يبحثونَ عنكْ لِـ تُضمدَّ جِراحهم ؛ تعلمُ بِـ أنهم لايلجأون إليكَ إلا وَقتَ الحاجه فَقطْ ؛ وَمتى أرادوا رحلوا بِـبساطه
وأنتَ لازلتَ تسترقُ النَظرَ إليهمْ مِنْ شقٍ صغير لبابِ الأمل عساهمْ يَعودوا فَـ قربْهم أَمانٌ وَإطمئنانْ لكْ إلى أن تتعب من كَثرة التَطلعْ والحملقه .
يخالجني شكٌ أنني أصبحتٌ لَـ البعض قرص دواء , وأشدُ مايؤذي قلبي هُو كثرة العطاء.
ذاتَ إنكسار وَضعتُ يداي على أُذناي لآأرغبُ بِـ الإستماعِ إلى أَحد والجوف يلتهب بِـ تساؤلات فارغه من الإجابه
منْ يَستمعُ إلى صُراخي المكبوت ؟ من أبثُ إليه بِـ شكواي حِينَ أجترُ ألامي بِـمفردي ؟ منْ يستوعبني حينَ أحزنْ وأفرح ؟ من ... وَمن...
تَقلصتْ علاقاتي بِـ بعضِ الأصدقاء وإكتفيتُ بالقليلِ القليل والأشد قرباً إليَّ معَ أنني أتوقعْ رحيلهم بأيِّ يوم فَـ لاأحدَ يبقى لِـ أحد
وَالوفاء باتَ كَـ القبعه لن يتردد أحدٌ بِـ خلعها ؛ كَثيرٌ من الأفكار الملوثه بِـ رأسي حدَ التَخلي عَنْ كُلِّ شيءْ حدَ الإنعزال والإكتفاء بـِ الأنا
مُمزقةٌ أنا وَسيفُ الخذلانْ مَزروعٌ بِـ روحي رغمَ أنَ هذه المشاعر الشائكه إقتلعتها رياح الأيام ؛فَـ هِي لاتستحقْ أدنى إهتمامْ مني
لذا أنا أعيش شيءٌ من الجمود فَـ الحياه أصبحتْ بِـ النسبةِ لي( تابوتٌ بارد ) .

الأربعاء، 9 يناير، 2013

تخرجت والفرح أكبر دليل :)


 
 
::

قَبلَ سِتة أَشهرْ عَزمتُ عَلى الرحيلْ عَن كُلِ شئ سَلكتُ طَريقَ الإراده تسَلحتُ بِـ الأملِ والصبرْ
تَخليتُ عنْ جنونِ مشاعري , وَتغاضيتُ عن بعضِ الأمور كَي أمضي بثقه لاشيءَ يعرقلُ طريقي .
وَضعتُ إبتسامةَ أُمي نَصبَ عيناي , وَأمسكتُ بِـ يد حلمي وَمضيتُ أسيرُ في كُلِ إتجاه
رُغمَ كُلْ قسوةٍ صادفتها ممن أرادَ تحطيمي إبتسمتْ , رُغمَ طَعمْ الغربه والوحده التي تذوقتها
مَعَ مياه عيني المَالحه إبتسمتْ , رُغمَ كُل إنكسار كانَ يجعلُ ظهرَ إرادتي ينحني , إستقمتْ ,
رُغمَ أنَ قلبي تركته بحضنِ أمي ورغمَ إفتقادي لهما الشديد تفاءلت,
كنتُ ألمحُ وجه أمي في صفحة كفي عندَ الوضوء كُل فجر ,
كنتُ أستنشقُ الطمأنينه من دعواتِ أمي , كنتُ ألبسُ الراحه كنزه حينما أسمعُ صوتها .
شتآء وَبردْ , حلمٌ تحققْ , وشفتانْ تُردد الحمدلله الحمدلله .

,

رُغمَ كل تلكَ الظروف القاسيه , سَـ أعودُ ياأمي لِـ أحتضنكِ وأقبلَ رأسكِ وكلْ خطوطَ كفيكِ
سَـ أرفعُ قبعةَ التخرجْ عالياً عالياً , سَـ أطوي كُل التعب والسهرْ , سَـ أنسى كلُ ماواجهت
وَأبتسمْ وَأرقص وَأغني ..
سَـ أحتضنُ فرحتي طويلاً , وَأردد الحمدُلله .
 
 

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

دعوَه









جدتي
لقلبكِ الطاهر صلواتي التي لاتغيب؛ بـ أن يشفيكِ الله و يردكِ إلينا سالمه
حفظكِ الله من كل شر ياجنتي الثانيه